Ahmadinejad in Bint Jbeil – Hezbollah’s staff not so well organized

(al-Hayat, October 15, 2010)

فوضى … والصحافيون في منتصف الطريق

الجمعة, 15 أكتوبر 2010

الساعات التي سبقت الاحتفال بدت طويلة على الصحافيين، فأولئك الذين قصدوا المركز الذي خصصه «حزب الله» لهم، انتظروا في حديقة مستشفى غندور أكثر من ثلاث ساعات تحت الشمس للحصول على البطاقة التي تخولهم الدخول الى الملعب لتغطية الحدث. وبدا واضحاً ارتباك عناصر «حزب الله» حيال العدد الكبير من الصحافيين الغربيين والعرب بآلاتهم الكثيرة، ما بدد ساعات كثيرة في تفتيش هذه الآلات والصحافيين قبل منحهم البطاقات. غير ان الحصول على البطاقة لم يكن كافياً لوصول الصحافيين الى الملعب، إذ طلب منهم عناصر الحزب التجمع في نقطة محددة ومنعوا من التجول في المحيط ريثما تصل الحافلات الذي خصصها الحزب للصحافيين لنقلهم الى الملعب.

وعلى رغم وجود عناصر من الجيش اللبناني في جوار عناصر «حزب الله» الذين اكتسوا بملابس وقبعات سود، كانت الكلمة الأولى لعناصر الحزب في كل إجراء متخذ. وللمفارقة فإن الحافلات التي طال انتظارها لم تقل الصحافيين إلا لما يقارب منتصف الطريق حيث تًُركوا لمصيرهم. وسادت أجواء من الهرج والمرج حصل خلالها أكثر من تلاسن بين الصحافيين وعناصر من الجيش وبين الصحافيين وعناصر من «حزب الله». وأجمع كل الصحافيين الذين شاركوا في نشاطات سابقة للحزب على ان تنظيم الحدث الأخير كان الأكثر فوضى بينها جميعاً.