Lebanon – At the British Hotel “Le Grey” in Beirut you cannot drink wine during Ramadan

(an-Nahar, September 1 2010)

Thanks to one of our contributors we’ve read this article, that raises an interesting and a fiercely debated topic in Lebanon, expecially during Ramadan. “Where does your freedom oppress my freedom?”

The episode narrated here by an-Nahar journalist Hiyam Qusayfi had happened in Le Grey Hotel, the new British luxury hotel in downtown Beirut, in front of Samir Kassir’s Monument and the former Martyr’s Square.

المطاوعةفي وسط بيروت !

حينا نسمع ونقرأ عن الشرطة الدينية (المطاوعة) من اندونيسيا الى السعودية وايران وباكستان وافغانستان… كنا نظن اننا، نحن في لبنان لا نزال في مأمن من هؤلاء. لكن ان نتواجه مع شرطة دينية في قلب فندق حديث في وسط بيروت، يملكه ماروني وباركه احد المطارنة بالمياه المقدسة حين ارتفع بنيانه، فهذا امر لم نظن مطلقا انه قد يحصل.

كنا نستعد لتناول العشاء مساء الاول من امس في مطعم الفندق الحديث، وبعدما طلبنا الطعام والشراب، واصرّ النادل على نصحنا بنوعية قنينة النبيذ، لم يلبث ان عاد معتذرا بخجل ليسحب كؤوس النبيذ ويقول متأسفا “اخجل مما سأقوله، ولكن لا نستطيع تقديم النبيذ لاننا في رمضان”.

كانت الساعة الثامنة، والموجودون من جنسيات مختلفة في المطعم يتناولون الافطار او العشاء . لم نستوعب للوهلة الاولى ما يقوله النادل، حاولنا الاستفهام، فأتى المسؤول عن المطعم ليقول مجددا “احتراما لمشاعر المسلمين الموجودين، لا نستطيع تقديم النبيذ”. اجبناه بـ”أننا مسيحيون، وعليك احترامنا واحترام الآخرين معا، لاننا لا نخدش الحياء ولا الذوق العام، ونحن في بلد اسمه لبنان ولسنا في بلد اسلامي”.

ابلغنا المسؤول ان اوامر الادارة واضحة، فخلال شهر رمضان لا نقدم الخمر، رغم ان لائحة الطعام والشراب لم تتعدل. قلنا له “اذاً علّقوا لافتة في الخارج تعلن منع الخمر في فندقكم”. وحين تشبثنا بموقفنا الرافض، حاول المسؤول ايجاد مخرج اعتبره مشرفا لادارة الفندق، اذ اقترح، بكل بساطة ان نستبدل كؤوس النبيذ الشفافة باخرى مموهة زرقاء حتى لا يظهر النبيذ بوقاحته الى العلن امام رواد المطعم، وعرض علينا “رشوة” بتقديم زجاجة النبيذ مجانا!

كانت صدمة الاقتراح المموه اقوى من الرفض الاولي. خبث تجاري متستّر بالمحافظة على العيش المشترك واحترام مشاعر المسلمين. رفضنا بكل بساطة “الرشوة المحرّمة”، فإما النبيذ في كؤوسه او مغادرة المطعم.
والمفاجأة ان جواب المسؤول على نيتنا المغادرة كان عجيبا، اذ قال لنا “لم لا تتفهمون الامر، الرواد الاجانب كلهم يتفهمون؟”.

معه حق. لا نستطيع ان نتفهم، لاننا، بكل بساطة، ولدنا وعشنا في بلد ارسى فيه المسيحيون قواعد العيش المشترك المبنية على احترام الآخرين، ولاننا ثانيا لسنا “أهل ذمة”، لا نريد ان تنتقص حقوقنا بحجة تجارية واهية، مموهة بستار ديني وورقة توت لا تخفي المستور.

فهل وصلت الشرطة الدينية الى لبنان والى قلب الوسط التجاري واجهة لبنان الحضاري وبدأت ترتدي بذلة اجنبية وربطة عنق؟ وهل الآتي اعظم؟