Propaganda instead of history – Sfeir compares Hezbollah with the Ottomans

(Najwa-al Massira, December 18, 2010)

عبّر البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير عن اطمئنانه “على رغم وجود قلق عام دخل بيوت كل اللبنانيين”. وفي حديث إلى مجلة “النجوى ـ المسيرة”، قال صفير إن اطمئنانه “شيءٌ من التاريخ وكثيرٌ من ترقُّب رحمة الله وعطفه”، وأضاف: “إن شاء الله يخرج لبنان من أزمته الراهنة، فقد سبق لهذا الوطن أن تعرّض عبر تاريخه لأخطارٍ كثيرة ونجا منها، ويذكُر مَنْ عاين تلك الحقبة السوداء كيف تصرّف العثمانيون مع اللبنانيين ثم علّقوا المشانق، ومع ذلك تخطّى لبنان المحنة”.

وتابع صفير: “وطننا ليس متروكاً، بل له مَنْ يُناصِر قضيته والله يحفظه وهو الذي سيكون وراء خلاصه”، مشيرًا في الوقت عنيه إلى أن “المشاكل كثيرة إنما الإيمان بالسماء أكبر منها كلها، ولا بد من بلوغنا هذا الخلاص، فلبنان سيتجاوز المحنة بالتأكيد”. وردًا على سؤال، أجاب صفير: “لا أستبعد وقوع انقلاب ينفذه حزب الله، لكن القيام بانقلاب شيء والمحافظة عليه شيء آخر”، مشيراً إلى أن “لبنان ليس ساحة متروكة أو بلداً لا يهتم او يعتني به أحد، وهذا ليس جديداً في تاريخ هذا البلد المتنوع والمتعدد المذاهب والمشارب والثقافات”.