Lebanon – Clashes in Nabatiye between locals and Syrian workers

(an-Nahar, October 4, 2010)

A fight erupted during the night between residents of Nabatiye and Syrians workers. Some hours before the Syrian ambassador to Lebanon had a speech in the same Nabatiye evoking friendship and fraternal relationship between South Lebanon and Damascus (see below)

كان حي السرايا في النبطية ليل أمس ساحة “انتفاضة حجارة” قادها زهاء 150 عاملا سوريا، يقطنون الحي القديم، في وجه بعض شبان الحي على أثر خلاف معهم، ما ادى الى اصابة عدد من اللبنانيين ووقوع اضرار بالممتلكات.

وروى عدد من الاهالي لـ”النهار” ان “الاشكال بدا فرديا بين شاب لبناني وعامل سوري لكنه سرعان ما تطور الى مواجهة جماعية تخللها رشقا بالحجارة من العمال السوريين لكل الموجودين عند مدخل الحي التراثي، ثم تدافعوا صوبنا بالعصي والالات الحادة”.

وحضرت دورية من مخفر درك النبطية لحظة حصول الاشكال الفردي لكنها سلمت الجيش اللبناني زمام المبادرة بعد تطور الاشكال وقد بادر الجيش الى تطويق مداخل حي السرايا وخارجه وحاول تفريق الحشود التي جمعت قرب “ساحة الصباح” المجاورة لمدخل حي السرايا واوقف شابا لبنانيا واكثر من 12 سوريا.

وافاد مصدر أمني ان الاشكال طوق مع ساعات الصباح الاولى وان القوى الامنية ستسير دوريات مكثفة ليلا في الحي تحسبا لاي طارىء.

اما الجرحى فكانت اصاباتهم متوسطة وفي معظمها جروح في الرأس سببتها الحجارة وعرف منهم: هيثم مشلب ومحمد مرتضى وحسن بريش وزياد غندور. واقتصرت الاضرار المادية على تحطم اربع واجهات عرض لمحال تجارية و3 سيارات عند مدخل الحي.

(al-Hayat, October 4, 2010)

أكد السفير السوري لدى لبنان عبد الكريم علي ضرورة أن «نتوحد في مواجهة العدو الشرس»، مشدداً على أن «علينا ان نحتضن المقاومة وأن نحييها وأن ندعمها، ليس في لبنان وحده عبر ثالوث الجيش والشعب والمقاومة، بل عبر كل الأحرار في المنطقة، عبر كل العرب وعبر كل اصدقاء الحق والتحرير والكرامة». وأشاد علي خلال افتتاح معرض الفنون التشكيلية الذي نظمه مركز «كامل يوسف جابر الثقافي والاجتماعي» في النبطية، بـ «ارض الجنوب التي قدمت البطولات وقدمت انتصارات وقدمت المواهب»، مشيراً الى أنه «من هذه الأرض نوابغ كثيرة وقادة كبار ايضاً، ومن هذه الأرض البطولات التي نرجو ان تتعزز وتكبر وأن يتحقق النصر دائماً للبنان كله وللبنان وسورية وللأمة العربية».