Lebanon – Family feud beside the armed attack in Doueir (Nabatiye)

(an-Nahar, November 30, 2010)

سيطرت أجواء الترقب الحذر على بلدة الدوير (النبطية) ليل أول من أمس بعد إطلاق النار على منزل جمال رمال والد خليل رمال الذي كان قد أطلق النار على أحمد أسعد قانصو قبل أشهر نتيجة خلافات شخصية تراكمت بينهما خلال الانتخابات البلدية الاخيرة، علماً أن جمال رمال سجل شكواه أمس في مخفر درك الدوير ضد مجهول.

وأفاد مصدر أمني “النهار” أن “سيارة مجهولة المواصفات دخلت البلدة منتصف الليل وترجل منها شاب يحمل سلاح حربي (كلاشنيكوف) أمام منزل جمال رمال أطلق رشقاً في اتجاهه، ثم فر بالسيارة من دون أن يتمكن أحد من توقيفها أو ملاحقتها”.

واشارت مصادر في البلدة الى أن حادثة إطلاق النار سبقها توزيع بيانات مجهولة المصدر ضد عائلة أحمد قانصو ووالده الشهيد في الجيش أولاً، ثم ضد عائلة جمال رمال متوعدة بالانتقام.

وكانت التسوية قد أخرجت بنودها بمساع توافقية بذلها فرع مخابرات الجنوب بالتزامن مع تدخلات سياسية فرضتها حقيقة إنتماء العائلتين الى صفوف حركة “أمل”. وقضت التسوية بأن يتنازل أحمد أسعد قانصو عن حقه في الدعوى المقدمة ضد خليل رمال ليتمكن الأخير من متابعة دراسته في فرنسا مقابل ان تدفع عائلته مصاريف علاج أحمد كاملة، بالإضافة الى دفع تعويضات مالية اخرى. إلا أنها وفق المصادر نفسها “لم تعجب بعض المصطادين في الماء العكر الذين يحاولون إيقاظ الفتنة بين العائلتين في البلدة من خلال تصرفات صبيانية آخرها إطلاق الرصاص رغم توافق العائلتين نهائياً على التسوية لتجنيب البلدة صراعات عائلية لا ترحم أحداً”.