Lebanon, Hezbollah has its own de-mining team… the UN one is too pro-Israel?

(an-Nahar, October 27, 2010)

شيع “حزب الله” و”جمعية اجيال السلام لنزع الالغام والقنابل العنقودية”، واهالي بلدة معروب، مهدي محمد حرز الذي سقط من جراء انفجار قنبلة عنقودية خلال قيامه بازالة الالغام اول من امس، في خراج ياطر.

وتقدم المشيعين المسؤول عن الحزب في منطقة الجنوب الشيخ نبيل قاووق وممثل قائد الجيش العقيد حسن فقيه، والرائد شارمن رحال ممثلا رئيس المكتب الوطني للاعمال المتعلقة بالالغام وممثلون للشركات الاجنبية العاملة في مجال ازالة القنابل العنقودية، وفاعليات وجمعيات اهلية وحشد من الاهالي.

Read when and how this Peace Generations for Cluster Bombs De-Mining Association was born in 2009

اخترق الموكب شوارع البلدة وصولا الى الجبانة حيث القى قاووق كلمة اكد فيها “ان القنابل العنقودية تشكل استمرارا لعدوان تموز 2006، وللعدوان الاميركي – الاسرائيلي المتواصل ضد السيادة والشعب اللبناني”، معتبرا “ان الولايات المتحدة شريكة كاملة في المسؤولية عن مليون ونصف مليون قنبلة عنقودية في جنوب لبنان تهدد الابرياء والمدنيين، فهي التي سلحت وحمت وأيدت استخدام اسرائيل للقنابل العنقودية”.

وشدد على “ان جمعية اجيال للسلام وكل المقاومة في خندق واحد مع الجيش الوطني لنزع الالغام والقنابل العنقودية لحماية الوطن والشعب من كل الخروق الاسرائيلية”، مؤكدا “اننا كما نعمل على تفكيك الالغام العسكرية في الجنوب نعمل على تفكيك الالغام السياسية الاميركية في الداخل، وان الالغام في الجنوب والالغام السياسية في الداخل وجهان لعملة واحدة، وهما مخطط عدواني اميركي اسرائيلي واحد”.