Syria – Who Killed the N.2 of the Russian Foreign Intelligence?

(Ash-Sharq al-Awsat, September 4 2010)

Maj. Gen. Yuri Ivanov (52) deputy head of GRU, disappeared from the coast of Lattakia and his body washed up in Turkey last August.

تسببت الوفاة الغامضة لأحد أقوى الجواسيس الروس قبل أسبوعين، في تساؤلات حول حقيقة وفاته وما إذا كان قد تعرض للاغتيال، أو توفي في حادثة غرق كما قالت السلطات الروسية. وكانت مصادر روسية قد كشفت عن احتمالات أن يكون غرق يوري إيفانوف نائب قائد المخابرات العسكرية الذي كان في زيارة عمل لسورية في وقت سابق من هذا الشهر، لأسباب تتعلق بمهامه الوظيفية. وقالت صحيفة «كومسومولسكايا برافدا» الروسية إن المسؤول المخابراتي الذي عثر على جثته داخل المياه الإقليمية التركية في 16 أغسطس (آب) الماضي، إما أن يكون تعرض لنوبة قلبية مفاجئة وإما من جراء عطل أصاب جهازه للغوص أو تعرض لعملية اغتيال. وأشارت إلى أن إيفانوف لم يكن يعاني من أي أمراض. كما أن تركيا لم تسلم بعد معدات الغوص التي كان يستعملها لتضيف أن الاحتمال الثالث، وهو عملية الاغتيال يظل قائما لأسباب تعود إلى تاريخ إيفانوف الذي سبق وعمل رئيسا لجهاز المخابرات في شمال القوقاز.

وأردفت لتكشف عن المهمة التي كان إيفانوف مكلفا بتنفيذها خلال زيارته لسورية مشيرة إلى أنها كانت تتعلق بتفقد أعمال إعداد ميناء طرطوس كقاعدة للقوات البحرية الروسية قبل عام 2011 وهو ما قالت إن جهاز المخابرات العسكرية يرفض تصديقه. وشككت أمس الصحف الروسية في وفاته، وقالت إن جاسوسا بدرجته يكون دائما محاطا بمجموعة كبيرة من الحراس الشخصيين، ولا يمكن أن يكون قد توفي غرقا.

(The Daily Telegraph, August 31 2010)

Major-General Yuri Ivanov, 52, was the deputy head of Russia’s foreign military intelligence arm known as GRU which is thought to operate the biggest network of foreign spies out of all of Russia’s clandestine intelligence services.

His badly decomposed body was found washed up on the Turkish coast by local fishermen earlier this month after he disappeared in the Syrian coastal resort of Latakia further south. The Russian army’s in-house newspaper, Red Star, did not report his death until last Saturday when he was quietly buried in Moscow.

The circumstances of his death are reminiscent of a John Le Carre novel and have therefore fuelled theories that he may have been murdered in Syria and his body then thrown into the Mediterranean where it drifted for days.

According to the Kremlin, he was on holiday in Syria and died in a tragic swimming accident. However, other reports have suggested he was on official business and the location where he is reported to have disappeared was only about fifty miles from a strategically vital Russian naval facility in the Syrian port of Tartus which is being expanded and upgraded to service and refuel ships from Russia’s Black Sea Fleet.

The facility is Russia’s only foothold in the Mediterranean Sea, and Mossad, Israel’s national intelligence agency, is know to be concerned that Moscow will use the upgraded facility as a base for spy ships and electronic espionage directed at the Middle East. The port is also close to the Turkish port of Ceyhan, a terminal for the Baku-Tbilisi-Ceyhan oil pipeline which is seen as a lifeline for Georgia, against whom Russia fought a short war in 2008.